الرئيسية / الاخبار / كلمة الاتحاد العراقي لكرة القدم التي القاها السيد نائب رئيس الاتحاد في مؤتمر الهيئة العامة الذي عقد في مدينة الحلة بتاريخ 10/8/2009.

كلمة الاتحاد العراقي لكرة القدم التي القاها السيد نائب رئيس الاتحاد في مؤتمر الهيئة العامة الذي عقد في مدينة الحلة بتاريخ 10/8/2009.

كلمة الاتحاد العراقي لكرة القدم التي القاها السيد نائب رئيس الاتحاد في مؤتمر الهيئة العامة الذي عقد في مدينة الحلة بتاريخ 10/8/2009.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …بأسم اخواني رئيس واعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد العراقي لكرة القدم أرحب بكم اجمل ترحيب في مدينة الحلة الفيحاء .. مدينة بابل العظيمة وانتم تحضرون مؤتمركم السنوي العادي راجياً لكم طيب الاقامة وسلامة العودة ..
منذ اكثر من خمس سنوات وبالتحديد منذ 27/6/2004 بدأ عمل اخوتكم في المكتب التنفيذي بعد ان نالوا ثقتكم وحازو على رضاكم..
اكثر من خمس سنوات عجاف عملنا فيها سوية بكل جد واخلاص ومثابرة وتضحية يحركنا هدف واحد ويحدونا امل واحد.. قاسمنا المشترك كبير.. وحبنا لبلدنا منقطع النظير… عانينا…وكابدنا…جحود هنا.. وصدود هناك..مشاكل وعقبات..معوقات لا تحصى … وعراقيل لا تعد ..عثرنا ولم نسقط…ومرضنا ولم نمت… كنا جزءً من شعبنا الصامد الصابر عضينا على النواجد.. وكضمنا الغيظ… ولم نشكوا..ولم نتأفف…تأسينا بكل قطرة دم طاهرة شريفة اريقت على ثرى هذه الارض الطيبة… صغرت مشاكلنا وتلاشت همومنا امام كبرياء وعظمة كل نفس ذهبت الى بارئها شاكيةً ضالميها … صارخة اهٍ يا عراق.. كنا مع كل صرخة ليتيم…وسمعنا همس كل ثكلى وانة كل مفجوع…توحدنا …تكاتفنا …تسامينا…فوفقنا الله لان نرسم من خلال عملنا بسمة على شفاه …وفرحة على وجوه واشراقة على جباه … فكان ما كان في ذلك اليوم الاغر…يوم الظفر بكأس اسيا.. ذلك اليوم الذي توحد فيه الشعب بعد فرقه مقيتة..وتلاقت فيه الايدي بعد جفاء مر…ذلك اليوم الذي انتبه فيه السياسيون الى انفسهم وقرروا تغيير مسار العملية السياسية .
انه وسام فخرواعتزاز على صدوركم جميعاً ايها الاخوة ..هذه كرة القدم العراقية انها حقاً مدرسة للحب والسلام … حيث كان لسان حال طلاب هذه المدرسة مصداق لقوله تعالى…بسم الله الرحمن الرحيـــــــــــــم ((وأتل عليهم نبأ إبني آدم بالحق إذ قربا قرباناً فتقبل من احدهما ولم يتقبل من الاخر قال لاقتلنك قال انما يتقبل الله من المتقين لئن بسطت الي يدك لتقتلني ما انا بباسط يدي اليك لاقتلك اني اخاف الله رب العالمين))صدق الله العلي العظيم.
بهذه الروح السامية وهذه العقلية الراجحة تعامل وسلك رواد مدرسة كرة القدم العراقية التي ابهرت العالم بثباتها واصالتها وانتمائها الى وطنها فشكراً لكم أيها الاحبة اعضاء الهيئة العامة على صبركم وجهادكم وثباتكم..
كما يسعني ايها الاخوة الاعزاء إلا ان اشكر وباسمكم جميعاً كل من وقف معنا وساندنا وشجعنا حتى وان كان ذلك على مراحل ابتداءً من مجلس رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس الوزراء والسادة الوزراء ومجلس النواب والسادة المحافظين وجميع السادة المسؤولين في الدولة وكذلك الاحزاب والكتل والتيارات السياسية وصولاً الى رجال الاعلام كافة وانتهاءً بجمهور كرة القدم الكبير ..
شكرنا الكبير وباسمكم جميعاً الى السيد فرقد القزويني على موافقته على اقامة مؤتمركم هذا في رحاب جامعة الحلة للعلوم الاسلامية والانسانية .
وفق الله الجميع ورعاهم وسدد على الخير خطاهم والسلام عليكم.